إنشاء بيئة طرفية مثالية للمبرمجين في عام 2022، بمظهر مذهل وكفاءة 10 أضعاف

(0 comments)

خلق بيئة طرفية مثالية: سعي المبرمجين وراء المظهر الجيد

هل سبق لك أن تحسد هؤلاء المبرمجين الذين لديهم بيئات طرفية رائعة؟ لا تتميز أجهزتها الطرفية بالقوة الوظيفية فحسب، بل تتميز أيضًا بمظهرها الجميل، مما يجعل الأشخاص يشعرون بالاحترافية والكفاءة في لمحة واحدة. اليوم، دعونا نناقش كيفية إنشاء بيئة نهائية جميلة وسهلة الاستخدام لتلبية سعيك وراء المظهر الجيد!

أولا، نحن بحاجة إلى فهم بعض المفاهيم الأساسية. في أنظمة التشغيل Unix وUnix، تكون Shell عبارة عن واجهة سطر أوامر تسمح للمبرمجين بالتحكم في سلوك نظام التشغيل من خلال أوامر بسيطة. يعد Bash واحدًا من أكثر الأصداف شيوعًا وهو برنامج مثبت مسبقًا على جميع توزيعات Linux تقريبًا. ومع ذلك، بالإضافة إلى Bash، هناك العديد من إصدارات الصدفة المحسنة الأخرى، مثل Zsh وFish، وما إلى ذلك. تضيف هذه الأصداف سلسلة من الوظائف لجعل عمليات سطر الأوامر أكثر ملاءمة وكفاءة.

Terminal هو البرنامج المستخدم لتشغيل Shell. تأتي أنظمة التشغيل المختلفة مع برنامج طرفي مطابق، لكن وظائفها ومظهرها قد يكونان مختلفين. في هذا البرنامج التعليمي، سوف نستخدم برنامجًا طرفيًا يسمى iTerm2، وهو برنامج قوي ومجاني يدعم أنظمة تشغيل متعددة.

بعد ذلك، سنقوم بإنشاء بيئة طرفية مثالية عن طريق تكوين Zsh وiTerm2. أولاً، نحتاج إلى تثبيت إطار عمل مفتوح المصدر يسمى Oh My Zsh. يأتي Oh My Zsh مثبتًا مسبقًا مع مجموعة مختارة من المكونات الإضافية والموضوعات والتكوينات التي تتيح لنا تخصيص شكل وسلوك Zsh بسهولة. بعد اكتمال التثبيت، يمكننا العثور على مجلد باسم .oh-my-zsh في دليل المستخدم، والذي يحتوي على كافة المكونات الإضافية والموضوعات.

من أجل تكوين ألوان سمة Zsh، نحتاج إلى تحرير ملف .zshrc في الدليل الجذر للمستخدم. في هذا الملف، يمكننا تعيين سمات Zsh والمكونات الإضافية وخيارات التكوين الأخرى. وفي الوقت نفسه، يمكننا أيضًا تكوين سمة الوحدة الطرفية في iTerm2. يوفر iTerm2 العديد من السمات المعدة مسبقًا لنختار من بينها. إذا لم نكن راضين عن السمات المعدة مسبقًا، فيمكننا أيضًا تنزيل المزيد من السمات لاستيرادها.

عند التهيئة، يمكننا استخدام الكلمات والعبارات الانتقالية لربط فقرات مختلفة لجعل المقالة أكثر سلاسة وأسهل في القراءة. على سبيل المثال، "أولاً، نحتاج إلى التثبيت..."، "بعد ذلك، سننتقل إلى عملية التهيئة..."، "من أجل التهيئة...، نحتاج إلى التعديل..." وما إلى ذلك.

بالإضافة إلى ذلك، يمكننا أيضًا تعيين نقاط جذب في المقالة لإثارة فضول القراء وجعلهم يرغبون في مواصلة القراءة. على سبيل المثال، "هل سبق لك أن تحسد هؤلاء المبرمجين الذين لديهم بيئات طرفية رائعة؟ سلاحهم السري هو..."، "في البرامج التعليمية التالية، سنكشف عن كيفية إنشاء بيئة طرفية تجعل عينيك تتألق وما إلى ذلك!"

وأخيرا، في نهاية المقال يمكننا العودة إلى القضايا أو المواضيع المذكورة في البداية لإعطاء القراء حلقة مغلقة كاملة. على سبيل المثال، "من خلال الخطوات المذكورة أعلاه، أعتقد أنك نجحت في إنشاء بيئة طرفية جميلة وسهلة الاستخدام. الآن، يمكنك إظهار مواهبك البرمجية في جهازك!"

باختصار، يتطلب إنشاء بيئة طرفية مثالية أن يكون لدينا فهم معين لـ Shell وTerminal، وأن نتقن بعض مهارات التكوين الأساسية. من خلال المحاولة والتعديل المستمر، يمكننا العثور على حل تكوين البيئة الطرفية الذي يناسبنا بشكل أفضل، مما يجعل البرمجة أكثر متعة وكفاءة!

غير مصنف حاليا

تعليقات


لا يوجد حاليا أي تعليقات

الرجاء تسجيل الدخول قبل التعليق: تسجيل الدخول

المشاركات الاخيرة

أرشيف

2024
2023
2022
2021
2020

فئات

العلامات

المؤلفون

يغذي

آر إس إس / ذرة