كيف تستمع إلى صوتك الداخلي وتبدأ حياة ثانية |. مقابلة مع مخيم سادغورو لليوجا في الهند: من الدراسة للحصول على الدكتوراه في تايبيه لمدة 7 سنوات، إلى دراسة السرطان في سويسرا، إلى العمل كأمين صندوق في محل مجوهرات | لا تضع حدودًا لحياتك |

(0 comments)

كيف تستمع إلى صوتك الداخلي وتبدأ رحلة حياة جديدة

على طريق الحياة، غالبًا ما نتأثر بالأصوات الخارجية، ونسعى للحصول على درجات علمية، ومكانة، وتقدير من الآخرين. ومع ذلك، فإن ما يجعلنا نشعر بالرضا والسعادة حقًا يأتي غالبًا من الصوت العميق بداخلنا. إذًا، كيف تستمع إلى صوتك الداخلي وتبدأ رحلة حياة جديدة؟

من طبيب إلى أمين صندوق في متجر مجوهرات: حياة بلا حدود لنفسك

إذا نظرنا إلى السنوات السبع التي أمضيتها في دراستي للحصول على درجة الدكتوراه في ## ومن ثم دراسة السرطان في سويسرا، فإن كل خطوة كانت مليئة بالتحديات والمساعي. ومع ذلك، عندما وجدت نفسي أفقد سعادتي تدريجيًا في سعيي للحصول على مكانة أكاديمية وتقدير الآخرين، بدأت أفكر: هل هذه هي الحياة التي أريدها حقًا؟

يعد سن 35 عامًا عتبة مهمة لكثير من الناس. إذا لم تصل إلى منصب أو مكانة معينة، أو إذا لم تقم بنشر أوراق مهمة، فهذا يعني أن مستقبلك قاتم. لكن لا يسعني إلا أن أسأل: هل هذا السعي ذو معنى حقًا؟ هل يمكن أن يجلب لنا الرضا الداخلي والسعادة حقًا؟

أثناء بحثي بعد الدكتوراه في سويسرا، واجهت ضغوطًا هائلة. كلما رأيت بيانات عن أشخاص يعانون من السرطان وحتى يفقدون حياتهم، أفكر: إذا اضطررت إلى القيام بذلك مرة أخرى، فهل سأظل أختار هذا المسار؟ الجواب سلبي. بدأت أدرك أنه ربما ما كنت جيدًا فيه وأحببته لم يكن البحث الأكاديمي.

لذلك، بعد عودتي إلى ##، اتخذت قرارًا فاجأ الكثير من الناس: العمل كأمين صندوق في محل مجوهرات. أعطاني هذا القرار الفرصة لمراقبة الحياة من منظور آخر وسمح لي بالاستماع حقًا إلى صوتي الداخلي.

استمع إلى صوتك الداخلي: ابحث عن ما تحبه حقًا

أثناء العمل في محل مجوهرات، اكتشفت أنني أحب التواصل مع الناس. عندما يدخل أحد العملاء إلى المتجر، ألاحظ احتياجاته بعناية ثم أوصي بالإكسسوارات التي تناسبه. هذا الشعور بالتواصل مع الناس يجعلني أشعر بالرضا والسعادة.

وفي الوقت نفسه، أدركت أيضًا أنه على الرغم من أن خلفيتي وخبرتي قد تبدو غير مرتبطة بمتجر المجوهرات، إلا أن هذه التجارب هي التي تمنحني الفرصة لمشاركة مواضيع أكثر إثارة للاهتمام مع عملائي. على سبيل المثال، إذا سألني أحد العملاء بفضول عن سبب اختياري لهذه الوظيفة، فسوف أشارك تجاربي وأفكاري. هذا النوع من المشاركة يشعرني بالرضا والمعنى.

في هذه العملية، بدأت أفهم: ما يجعلنا نشعر بالرضا والسعادة حقًا ليس في كثير من الأحيان التقييم والتقدير الخارجيين، بل الحب والسعي الداخلي. فقط عندما نحب ما نقوم به حقًا، يمكننا أن نكرس أنفسنا له ونجد قيمته ومعناه.

ابدأ رحلة حياة جديدة: أعد تعريف نفسك باستمرار

إن عملية الاستماع إلى الصوت الداخلي ليست سهلة، فهي تتطلب منا أن نتخلى عن هوياتنا وإنجازاتنا الماضية ونواجه المستقبل المجهول بشجاعة. لكن هذه العملية هي التي تمنحنا الفرصة لإعادة التعرف على أنفسنا واكتشاف إمكانيات جديدة وبدء رحلة حياة جديدة.

إن انتقالي من طبيب إلى أمين صندوق في متجر المجوهرات هو مجرد جزء واحد من رحلتي. سأستمر في المستقبل في استكشاف مجالات جديدة وتجربة أشياء جديدة وإعادة تعريف نفسي. لأنني أؤمن أنه فقط من خلال متابعة حبنا الداخلي وسعينا المستمر يمكننا أن نعيش حقًا روعة وقيمة خاصة بنا.

لذا عزيزي القارئ، ربما عليك أيضًا أن تحاول الاستماع إلى صوتك الداخلي! ربما ستجد الجديد الذي ينتظرك لتكتشفه وتستكشفه!

غير مصنف حاليا

تعليقات


لا يوجد حاليا أي تعليقات

الرجاء تسجيل الدخول قبل التعليق: تسجيل الدخول

المشاركات الاخيرة

أرشيف

2024
2023
2022
2021
2020

فئات

العلامات

المؤلفون

يغذي

آر إس إس / ذرة